الفلفل الحار يبطئ انتشار سرطان الرئة

يفضل البعض الفلفل الحار ونكهته اللاذعة، فيما قد لا يطيق البعض حتى لمسه، لطعمه الحار، لكن دراسة جديدة قد تدفع بالطرفين للاتفاق على ضرورة تناوله بصورة معتدلة في بعض الحالات.

وكشف بحث أجراه علماء من كلية الطب في جامعة مارشال جوان سي. إدوارد الأمريكية ونُشر في دورية (Experimental Biology) عن أن عناصر من الفلفل الحار لها القدرة على الحد من انتشار سرطان الرئة، وهو سبق علمي متقدم خصوصا أن سرطان الرئة سبب رئيسي للوفاة عند الرجال والنساء على حد سواء.

وفحص العلماء خلايا بشرية رئوية ليجدوا أن مواد في الفلفل الحار أبطأت انتشار الخلايا السرطانية؛ ما يبشر بإيجاد علاج فعال لسرطان الرئة الذي يصعب التعامل معه بالأدوية المتوافرة حاليا لصعوبة اكتشافه في مراحل مبكرة.

ووجد البحث أن الفلفل الحار قلل من عدد الخلايا السرطانية النقيلية في رئتي فئران التجارب مقارنة بتلك التي لم تتم معالجتها بخلاصة الفلفل الحار.

وقال الدكتور جيمي فريدمان، في بيان له نقله موقع MBG Health، إن الدراسة تشير لإمكانية استخدام العناصر الطبيعية الموجودة في الفلفل في علاجات لأحد أخطر أنواع السرطان، والذي كثيرا ما يصعب علاجه، كما تقترح الدراسة استخدام الفلفل الحار جنبا إلى جنب مع علاجات السرطان الأخرى كالعلاج الكيميائي.

Author: myersregina455

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *