.نصائح للوقاية من سرطان المعدة

سرطان المعدة مرض صامت يبدأ خلسة ويتطور خفية، وفي معظم الأحوال لا يُكشف إلا بعد فوات الأوان، ويرجع السبب الى عدم وجود عوارض وعلامات وصفية مبكرة، وحتى إن وجدت فهي مثيرة للالتباس، وغالباً ما تهدأ موقتاً بالمعالجات العرضية التي يأخذها المرضى بوصفة أو من دون وصفة، على رغم وجود ورم خبيث ينمو في الكواليس.

ويمكن سرطان المعدة أن يبقى نحو ست سنوات قبل ظهور العوارض الهضمية المهمة التي تدفع المريض الى زيارة الطبيب. ومن أكثر هذه العوارض، الآلام الغامضة في الجزء العلوي من البطن، وحس الامتلاء، والشبع المبكر، والانزعاج بعد تناول الطعام.

لا يُعرف حتى الآن السبب الحقيقي لسرطان المعدة، لكنْ هناك عوامل خطر تسهّل الإصابة به، مثل العمر، الجنس، وجود تاريخ عائلي للإصابة، زمرة الدم من الفئة أ، فقر الدم الخبيث، نقص حمض كلور الماء في المعدة، تناول الأطعمة المدخنة والمملحة والمخللة والمحفوظة، قلة استهلاك الفواكه والخضار، التدخين، التهاب المعدة الضموري، العدوى بالجرثومة الحلزونية، المشروبات الكحولية، والأطعمة المحفوظة.

ونظراً الى خبث سرطان المعدة، فإن الوقاية تعتبر المفتاح الأساس، وذلك من خلال التقيّد بالإرشادات الآتية:

1- الإكثار من استهلاك الفواكه والخضار الطازجة.

2- الامتناع عن التدخين في أي شكل من أشكاله.

3- معالجة العدوى بالجرثومة الحلزونية التي تسبّب القرحة المعدية.

4- تحاشي الأطعمة التي أضيفت إليها مادة النيترات كمادة حافظة.

5- تجنّب الأطعمة المحفوظة، خصوصاً اللحوم المدخنة والمملحة والمخللة.

6- الامتناع عن تناول المشروبات الروحية.

7- إجراء منظار المعدة لكل شخص لديه إصابة عائلية بسرطان المعدة، أو في حال الشكوى من قرحة معدية معندة على العلاج، أو بعد الإصابة بفقر الدم الخبيث.

Author: myersregina455

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *